المجلس الأعلى للطاقة

تحت الإرشاد التطلعي لصاحب السمو الشيخ محّمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، تم تطوير استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030 في نهاية عام
2010 واطلاقها في عام 2011 لتحديد التوجه الاستراتيجي لدبي نحو تأمين طاقة مستدامة وتحسين الفعالية في الطلب (المياه، والطاقة، والوقود المستخدم للنقل).

يعتبر المجلس الأعلى للطاقة في دبي هو الجهاز الحاكم المناط بالتخطيط والتنسيق مع السلطات والأجهزة المعنية لإيجاد مصادر طاقة جديدة مع اللجوء إلى مقاربة متوازنة لحماية البيئة.

الرؤية: أن تصبح دبي نموذجاً يحتذي به العالم في مجال أمن وفعالية استخدام الطاقة.

الرسالة: دعم نمو دبي الاقتصادي من خلال تأمين وتوفير إمدادات الطاقة واستدامتها والاستخدام الامثل لها مع الحفاظ على البيئة – كما يلي:

• التخطيط الفعال لقطاع الطاقة.

• تطوير خطة متكاملة لتأمين امدادات الطاقة والعمل على تفعيل الاستخدام الامثل لتأمين نمو مستدام في امارة دبي.

• ضمان الاستدامة في امدادات الطاقة الى امارة دبي مع المحافظة على البيئة.

• ترشيد استهلاك الطاقة وضمان الاستدامة البيئية.

• تخطيط وتسهيل انجاز المبادرات الاستراتيجية، ادارة الطلب على الطاقة، خيارات الامداد تماشيا مع تنويع مصادر الطاقة.

• وضع هيكل حوكمة تماشيا مع الممارسات الحالية للطاقة ضمن الهيئات التابعة للمجلس الأعلى للطاقة بدبي لتحسين الجهود في الاستخدام الامثل للطاقة.

About DSCE

أعضاء المجلس الأعلى للطاقة

تدابير الحد من البصمة الكربونية

استراتيجية إدارة الطلب على الطاقة 2030

سيناريو تنويع الطاقة المتوقع في دبي

خارطة الطريق للمجلس الأعلى للطاقة في دبي

التوجه الاستراتيجي للمجلس